Friday, July 8, 2011

In commemoration of one of Palestine's most outstanding figures, Ghassan Kanafani

Ghassan Kanafani (1936-72), one of Palestine's most memorable literary figures and a leading political figure, was brutally assassinated by the Israeli Mossad 39 years ago in London. To day, Kanafani's literary works are part of every-day speech. His stories are read by children and adults alike, and his timeless quotes are more applicable than ever to the current turmoil in Palestine and are being used by people around the world.




Kanafani was born in Acca, Palestine and was forced into exile to Lebanon in 1948. He lived and worked in several Arab countries, and won a lot of distinguished prizes for his prolific literary work, which addressed Palestine.

One of his most distinguished novels is called "Men in the Sun." (find a list of his online available books here.)

I have read most of Kanafani's work, and I continue to believe that he is one of the World's most distinguished HUMAN and also resistance and freedom fighting literalist. If you scroll down my blog, you will find an entry called "A Paper from Gaza- Land of the Sand Oranges" that was originally posted by a friend. In that short story, he perfectly explains what it is that makes us cling to life in Gaza and Palestine despite the deteriorating situation. Kanafani is a true example of a person who's writings outlived, a person who continues to live through his words.

Below are some of my favorite quotes by Kanafani (I hope the real meaning doesn't get lost in the translation):

"لن أرتد حتى أزرع في الأرض جنتي أو أقتلع من السماء جنة أو أموت أو نموت معا"-  I won't reiterate until I plant my heaven on my land, or grip a heaven from the sky, or die, or we die together"



بالدم نكتب لفلسطين - With blood, we shall write for Palestine


لك شيء في هذا العالم..فقم.."- you have something in this world, so stand up.


"إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية..فالأجدر بنا أن نغير المدافعين..لا أن نغير القضية...!"- if we were deficient defenders of the Cause, we ought to change the fighters, not change the cause. 




In the letter below, Kanafani addresses Ghada Samman from Al Andalus Casino, Gaza- Palestine. I'm going to translate my favorite part: 




كازينو الأندلس – غزة ******* فندق الأندلس – غزة








فندق قصر البحر – غزة ****** كازينو هويدي – غزة

غزة في 29-11-1966

غادة ..
كل هذه العناوين المسجلة فوق، على ضخامتها ليست إلا أربع طاولات على شاطئ البحر الحزين، وأنا، وأنت، في هذه القارورة من العزلة والضجر. إنه الصباح، وليلة أمس لم أنم فقد كان الصداع يتسلق الوسادة كجيوش مهزومة من النمل، وعلى مائدة الفطور تساءلت: هل صحيح أنهم كلهم تافهون أم أن غيابك فقط هو الذي يجعلهم هكذا ؟ ثم جئنا جميعا إلى هنا: أسماء كبيرة وصغيرة، ولكنني تركت مقعدي بينهم وجئت أكتب في ناحية، ومن مكاني أستطيع أن أرى مقعدي الفارغ في مكانه المناسب، موجودا بينهم أكثر مما كنت أنا.

إنني معروف هنا، وأكاد أقول " محبوب "، أكثر مما كنت أتوقع، أكثر بكثير، وهذا شيء، في العادة، يذلني، لأنني أعرف بأنه لن يتاح لي الوقت لأكون عند حسن ظن الناس ، وأنني في كل الحالات سأعجز في أن أكون مثلما يتوقعون مني . طول النهار والليل أستقبلُ الناس، وفي الدكاكين يكاد الباعة يعطونني ما أريد مجاناً وفي كل مكان أذهب إليه أستقبل بحرارة تزيد شعوري ببرودة أطرافي ورأسي وقصر رحلتي إلى هؤلاء الناس وإلى نفسي.إنني أشعر أكثر من أي وقت مضى أن كل قيمة كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق وتافه لغياب السلاح وأنها تنحدر الآن أمام شروق الرجال الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه، وذلك كله يشعرني بغربة تشبه الموت وبسعادة المحتضر بعد طول إيمان وعذاب، ولكن أيضا بذل من طراز صاعق.

I'm  well-known here- I can even say that I'm "loved", more than I ever imagined, and this is something that humiliates me, because I know that I won't have enough time to live up to people's expectations from me, and that, in all scenarios, I will fail to be like they expect me to be. All day and night I receive people, and in shops the shopkeepers almost give me whatever I want for free. Everywhere I go, I'm received with warmth that increases my feeling of coldness and the shortage of my trip to these people and to myself. I feel, more than any other time, that the value of my words is like a silly compensation for the absence of resistance weapons, and that it now bows in front of the glory of the real men who die every day for something I respect. All of that makes me feel a sense of longing similar to death, and the happiness of a dying person after a long journey of faith and torture, but also a striking sense of humiliation


ولكنني متأكد من شيء واحد على الأقل، هو قيمتك عندي.. أنا لم أفقد صوابي بك بعد، ولذلك فأنا الذي أعرف كم أنت أذكى، وأنبل وأجمل. لقد كنت في بدني طوال الوقت، في شفتي، في عيني، وفي رأسي، كنتِ عذابي وشوقي والشيء الرائع الذي يتذكره الإنسان كي يعيش ويعود.. إن لي قدرة لم أعرف مثلها في حياتي على تصورك ورؤيتك.. وحين أرى منظرا أو أسمع كلمة وأعلق عليها بيني وبين نفسي أسمع جوابك في أذني، كأنك واقفة إلى جواري ويدك في يدي، أحيانا أسمعك تضحكين، وأحيانا أسمعك ترفضين رأيي وأحيانا تسبقينني إلى التعليق، وأنظر إلى عيون الواقفين أمامي لأرى إن كانوا قد لمحوكِ معي، أتعاون معك على مواجهة كل شيء وأضع معك نصل الصدق الجارح على رقابهم، إنني أحبك أيتها الشقية كما لم أعرف الحب في حياتي، ولست أذكر في حياتي سعادة توازي تلك التي غسلتني من غبار وصدأ ثلاثين سنة ليلة تركت بيروت هنا.

أرجوك.. دعيني معك. دعيني أراك . إنك تعنين بالنسبة لي أكثر بكثير مما أعني لك وأنا أعرف ولكن ما العمل ؟ إنني أعرف أن العالم ضدنا معاً ولكنني أعرف أنه ضدنا بصورة متساوية، فلماذا لا نقف معا في وجهه ؟ كفّي عن تعذيبي فلا أنا ولا أنت نستحق أن نسحق على هذه الصورة. أما أنا أذلني الهروب بما فيه الكفاية ولست أريد ولا أقبل الهروب بعد، سأظل، ولو وُضع أطلس الكون على كتفي، وراءك ومعك. ولن يستطيع شيء في العالم أن يجعلني أفقدك فقد فقدت قبلك، وسأفقد بعد، كل شيء.

" إنني لا أستطيع أن أكرهك ولذلك فأنا أطلب حبك " (*).. أعطيك العالم إن أعطيتني منه قبولك بي.. فأنا أيتها الشقية، أعرف أنني أحبك وأعرف أنني إذا فقدتك فقد أثمن ما لديّ، والى الأبد..

سأكتب لك وأنا أعرف أنني قد أصل قبل رسالتي القادمة، فسأغادر القاهرة يوم 5 كانون وتأكدي: لا شيء يشوقني غيرك.

غسان كنفاني.








3 comments:

  1. Hi, That list of books is a dead link. Just wondering if you could fix it 4 me Thanks. :)

    ReplyDelete
  2. Jasmeen El Khoudary is very important that you keep writing about Palestine. We need to keep learning about your country, the facts, realities and suffering that your people face every day by the Israeli illegal and brutal occupation.
    Keep strong faith and spirit. May God Bless You.

    ReplyDelete