Yasmeen El Khoudary ياسمين الخضري

Yasmeen El Khoudary ياسمين الخضري


Friday, December 27, 2013

وداعاً دكتور اياد... Farewell Dr. Eyad


(English below)

كيف لشخص قضى حياته  في علاج الأمراض النفسيه لأفراد مجتمع أنهكت السنين ما تبقى من عقله وأفقدته صوابه وحطمت نفسيته, شخص رأي وسمع وعالج حالات لم يتخيلها سيجموند فرويد في أشنع أحلامه, أن يكون هو ملجأ الأمل الوحيد لذات المجتمع؟ كيف؟ هل الأمل ضريبة دفعها له المجتمع مقابل العلاج؟  هل التحصن بالأمل شرط من شروط ممارسة المهنة؟ أم هل كان يستمد الأمل في المستقبل من ألم الحاضر؟
لا أذكر متى تعرفت على دكتور اياد السراج, حيث أنه كان صديق مقرب لوالدي منذ سنوات كثيرة واعتدنا على زياراته وجلساته دوماً. كنت أهوى أن أنصت للحديث الذي يدور بين والدي ودكتور اياد, لأني كنت ألاحظ أن والدي يدخل في أبعاد وزوايا ونقاشات بطريقة ندر ما شهدته يتبعها مع أشخاص اخرين. كانت وكأنها أحاديث تدور في عالم اخر.
التحقت بالمدرسة الأمريكية الدولية في غزة عام 2000, وكان دكتور اياد رئيس مجلس ادارتها. لم تكن المدرسة مجرد مدرسة, بل كانت أيضا بمثابة حقل تجارب لسياسات سوف تتبعها الأطراف المعنية لاحقأ على مستوى أكبر: الاحتلال هاجم المدرسة العديد من المرات ابتدائاً من عام 2001 وقطع عنها الموارد, السلطة الفلسطينينة تجاهلت المدرسة وفقدت الاهتمام بها بعد أن تم الهجوم عليها عام 2007, حكومة حماس أزالت أنقاض المدرسة  وتنتظر بناء مدرسة بمساعدة قطرية فوق الأرض الفارغة. باختصار, مأساة المدرسة بين عامي 2001-2007 كانت نموذج مصغر لمستقبل غزة حتى يومنا هذا.

دكتور اياد خلال حفل تخرج أول وفد من المدرسة الأمريكية في غزة ٢٠٠٦ -تصوير جورج عازر



خلال هذه السنوات كان دكتور اياد هو القائد الميداني للمدرسة بكامل أفرادها. لم يتمكن سواه من تخليص المدرسة من المشاكل والتعقيدات التى لم تنقطع أبداً. كان يحارب من أجل المدرسة،والأهم من ذلك أنه كان يحارب من أجل العلم في جميع أشكاله. كان يحب أن يشرك الجميع في اتخاذ القرار وحل المشاكل. أذكر مثلا أنه صدف والتقينا في القاهرة في وقت كانت تمر به المدرسة بظروف مالية صعبة كادت أن تؤدي الى اغلاقها، فقام دكتور اياد بالتنسيق لاجتماع يجمعنا كادارة مجلس الطلبة في المدرسة مع رجل الأعمال المصري ناصف سويرس، الذي أبدى اهتمام بالمساعدة. وفعلا، قام سويرس بكتابة شك بالمبلغ المطلوب لحل الأزمة في نهاية الاجتماع وانحلت المشكلة.
لم ينقطع دعم دكتور اياد واتصاله المستمر خلال سنواتي الدراسية في العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في القاهرة. كان يشجعني وزملائي على الابداع في جامعاتنا والعودة الى فلسطين كي نحقق ما يمكن ان نحققه من أحلامنا، عله يعود ببعض الفائدة على الوطن. عندما عدت الى غزة وصدمت بواقع حطم أحلامي باستكمال الدراسة العليا في مجال الدبلوماسية والالتحاق بالسلك الدبلوماسي، كان دكتور اياد هو أكثر من ساندني على مواجهة الواقع وعدم الانحباط، واقناعي بأن السياسة هي، ربما أبعد طريق عن الوطن، وأن علينا أن نجد بديل، وكنت أرى فيه خير مثال على ذلك، فما أبعده عن السياسة وما أشد تأثيرة على القضية. 
بنائا على ذلك, تطوعت في مركز أبحاث "تيدا" الذي أنشئه دكتور اياد في غزة عام ٢٠١٠ كأول مركز أبحاث استراتيجيه في غزة. كان أحد الأهداف الرئيسية للمركز هو كسر الحصار الفكري المفروض على غزة، من خلال التواصل مع مفكرين عالميين مثل نعوم تشومسكي ورشيد خالدي، وايجاد حلقة وصل بين طلاب من غزة وطلاب من جامعات حول العالم، والتنسيق لزيارة أشخاص مهتمين ليتعرفوا على غزة بكامل معالمها. لاحقاّ، في صيف ٢٠١٠ أسست مجموعة منا مبادرة ديوان غزة الثقافية التطوعية، والتي تعتمد على روح المبادرة والطاقة الايجابية والتطوع كموارد تشغيليه، فأسسنا نوادي كتاب، سينما، تصوير، فلك، مناظرة، محاورة، واليوم لا تزال المبادرة قائمة من دون أي دعم مادي وأصبحت تضم المئات من شباب وشابات غزة المهتمين بالتنمية الثقافية. كان دكتور اياد أحد أكبر الداعمين لديوان غزة، فكان يتصل بنا بشكل شبه يومي لمناقشة الأفكار والمقترحات، ولتوصيلنا بأشخاص مهتمين بالمبادرة، فالفضل يعود لدكتور اياد رحمه الله لاعتماده علينا في ديوان غزة لتنظيم فعالية استضافة المفكر نعوم تشومسكي في غزة، وتنظيم المؤتمر الأول للعدوان الاسرائيلي على غزة، والكثير من الفعاليات الاخرى. 
لم يتردد دكتور اياد يوماّ في ابداء النصيحة والارشاد، وما استطاع من مساعدة لنا، حيث أنه كان يرى أن نشاطنا أيضا يصب في اتجاه كسر الحصار الثقافي والفكري عن غزة. كثيراً ما أحبطنا ويأسنا, فكان يمدنا بأمل مجهول المصدر وكأنه يربيه في حوض أزهار في حديقة منزله, ويؤكد لنا (كنوع من الدعم المعنوي) أنه يستمد الأمل من الشباب, ونحن الذين كنا نلجأ اليه ونحن يائسين! يبدو لي الان أن ما فعله دكتور اياد هو تعليمنا من دون أن نشعر على أن نبحث عن الأمل دائما في أي موقف وأن لا نفرط به أبداً, فهو فعلاً من الأشياء القليلة التى لا زلنا نمتلكها.


دكتور اياد خلال حفل تخرج أول وفد من المدرسة الأمريكية في غزة ٢٠٠٦ -تصوير جورج عازر
لذلك, لن أدع الحزن يخيم على فراقك يا دكتور مهما كان صعب وأليم. لا وقت لدينا للحزن, فأنت قضيت عمرك لاخر لحظه فيه وأنت تدافع عن القضية التي تبنيتها منذ شبابك, فما حجتنا نحن الان؟ نعدك بأن نبقى نحارب حتى ننهض بغزة التي أحببناها سويأ الى المستوى الذى طالما حلمنا به ورسمنا تفاصيل ملامحه. وسوف يكون "علي" هو أول وأقوى المحاربين. 













How could it be that a person who spent his life diagnosing the psychological suffering of a community driven to insanity by long years of suffering, a person who saw and heard psychological cases that Segmun Freud could not have imagined in his wildest dreams, be the only source of hope for the same community? Was hope the treatment fee paid to him by society? Or was hope a professional condition? Was he able to derive hope in the future from the present pain?


I met Dr. Eyad many years ago, as he was a close friend of my father for as long as I could remember. To my young ears, their conversations always seemed to take place in a different world. They would dive into discussions on intricate topics under many themes, but most importantly, Gaza was always the highlight of their conversations.
I became a student at the American International School in Gaza when it first opened in 2000, with Dr. Eyad as the Chairman of its BOD. The school wasn’t only a school: it was more like a micro experiment lab for policies and politics that would later expand to the whole Strip: the Israeli occupation attacked the school many times starting in 2001 and prevented supplies from entering (books, etc), and eventually bombed it in 2008, the Palestinian Authority ignored the school and disregarded its responsibility as an authority after 2007, and the Hamas government removed the rubble that the school turned into and is waiting for Qatar to build a new school on the land. In short, the school from 2001-2007 was a micro example of today’s Gaza.
During those years, Dr. Eyad was the only person we could count on for solving the school’s endless problems. He used to fight not only for AISG, but for education everywhere, and would teach us how to fight along. I remember that we, a group of AISG students, and Dr. Eyad were in Cairo coincidentally at a time when the school was facing a dire financial situation that might have led to its closure. Dr. Eyad then arranged for a meeting between us and Egyptian businessman Nasef Sawiris, during which we discussed the situation with Sawiris. At the end of the meeting, Sawiris vowed to help and he wrote us a check with the amount required to overcome the problem.
Dr. Eyad’s support and contact was constant as I became a student of political science at the American University in Cairo. During those years, he would encourage my AISG alum classmates and myself to excel at university and to return to Palestine in order to pursue our dreams, and hopefully contribute to improving the situation. When I returned to Gaza and my dreams of becoming a diplomat were shattered by the reality of the situation, Dr. Eyad gave me immense help and advice on dealing with reality and avoiding depression. He convinced me that politics is probably the least effective path in improving the situation, and that we must find an alternative. Of course, he was the best example of that: so far from politics, yet more effective in his field and in improving the situation than most, if not all, of our politicians.
Accordingly, I volunteered at Tida, a strategic studies center that Dr. Eyad established in Gaza in 2010- the first of its kind. One of the center’s main objectives was to break the mental siege that is imposed on Gaza through connecting with intellectuals from around the world, such as Noam Chomsky and Rachid Khalidi, and by connecting students from Gaza with students around the world. Later in 2010, a group of my friends and I started “Diwan Ghazza”- an unofficial voluntary cultural imitative that uses passion and positive energy instead of money to run several clubs, including book exchange, film, photography, astronomy, and debate clubs, which are attended by hundreds of people in Gaza. Dr. Eyad was one of the biggest supporters of our initiative- despite his illness, he would call us on an almost daily basis to discuss ideas and suggestions. Through Dr. Eyad’s support, we were able to organize a talk for Prof. Chomsky with Diwan Ghazza, as well as several other activities.
Never did Dr. Eyad hesitate to give advice and guidance to us along the way, as he saw that our activities also aimed at breaking the mental and cultural sieges on Gaza. At times, when the gloom of the situation got the better of us, he would provide us with hope from an anonymous source, as if he grew it in his backyard. He would insist that he derives hope from young people, yet we would go to him in a state of utter depression! Now when I think of it, it seems like Dr. Eyad indirectly taught us how to seek hope even in the most dark situations and to never let go of it, as it is one of the very few things left in our possession.
With that said, I will not allow sadness to be the theme of your parting. We have no time to be sad. You spent your life, until the very last minute, fighting for the cause you adopted since your young years, so what is our excuse? We promise you to get to the Gaza that we long envisioned and imagined, and dreamed of together.



1 comment:

  1. رحمك الله دكتور إياد، أرغب بأن أقول لروحه أن زرعه أثمر وأن الزهر تفتح وما زال يتفتح ..
    شكراً ياسمين

    ReplyDelete